العلم في الإسلام

لمعروف الرصافي (*)

 
 

تقـديم:

الإسلامُ دين العلم والفكر، أقامَ بنيانَ العلمٍ وأعلى منارتَه، وقد أحيا اللّه به أُمةَ العرب، وبعثَها من رقدَتِها الطويلة، فَتَفتَّحَت به عيونٌ عُمْيٌ وآذانٌ صُمٌ ، فقد كان العربُ يعيشون في جهالة جهلاء، وضلالة عمياء، حتى جاءَهم محمد صلى الله عليه وسلم بدين الإسلام فأَيقظهم من سباتهم العميق. وأرْشدهم إِلى طريق الخير، وهداهم إِلى الحق. وقد استوحى الشاعر معاني قصيدتِه وأفكارها من الإِسلام وأَثرِه في حياةِ أمة العرب. حيث خرج أبناؤها يفتحون الدنيا بهَدْي القرآن، ويملؤون الأرض نوراً وعدلاً فيُزِيلُون ما بين الناسِ من فوارقِ اللونِ والأصلِ فالناس كلُّهُم لآدم، وآدم من تراب. لا فضل لعربي على أعجمي إِلا بالتقوى. (إن أكرمكم عند اللّه أتقاكم).

 

النص:

يقولون في الإسلام- ظلماً-  بأنه

يـصد ذويه عن طريق  الـتقدم

هل العلم في الإسلاِم  إلاَّ فريضةٌ

وهل أُمَّةٌ  سـادَتْ  بِغَيْرِ  التعلُّمِ

لقد أيقظَ الإسلامُ  للمجدِ والعُلا

بـصائرَ   أقوام  عن  المجدِ   نُوَّمِ

فاشْرَقَ  نورُ العلمِ من حُـجُرَاتِهِ

على وَجْهِ عَصْرٍ  بِالجَهَالَةِ   مُظْلِمِ

ودكَّ حصونَ  الجاهليةِ  بالهُـدَى

وَقَوَّضَ أطْنَابَ الضلالِ    الْمُخَيِّمِ

وأنشط بالعلمِ العــزائمَ وابْتَنَى

لأهْلِيهِ   مجداً  لـيسَ  بالمُتَـهَدِّمِ

وفكَّ إسَارَ القومِ  حتى  تَحَـفَّزُو

نُهُوضاً إلى العلياءِ  مِنْ كلِّ مَجْثَمِ

وَعَمَّا قليل طَبَّقَ الأرضَ  حكمُهُمْ

بأسْرَعَ  مِنْ رفعِ  اليدين إلى الفَمِ

وما تركَ الإِسْلامُ للمــرءِ مِيزَةً

على مثـلِهِ مِـمَّنْ لآدَمَ   يَنْتَمي

وَلا فخـرَ للإنسـان إلا  بسعيهِ

ولا فـضلَ إلا بالتُّقَى و  التَّكَرُّمِ

 

 

شرح الكلمات:

(1) بصائر     : عقول.

(2) دك       : هدم.

(3) قوض     : فرق وهدم.

(4) أطناب    : جمع طنب وهو حبل تشد به الخيمة أو السرادق.

(5) الضلال   : الباطل.

(6) العزائم    :الإرادات القوية.

(7) الإسار    :القيد.

(8) تحفزوا    : تهيؤوا

(9) مجثم      : الموقع الذي ينزل به صاحبه ولا يريد تركه.

 

المناقشة:

1- ما أثر العلم في رقي الأُمم؟

2- ما مظاهر اهتمام الإسلام بالعلم؟

3- استخرج من القصيدة الأبيات التي تدل على أثر الإسلام في العلم.

4- ما الذي تحفظه من المأْثور في فضل العلم؟

5- استخرج من القصيدة الأَبيات التي تدل على محاربة الإسلام للجهل و الضلال.

6- " ولا فخَر للإنسان إلا بسعيه                    ولا فضل إلا بالتقي والتكرم "

هاتِ نصًّا قرآنيًّا يؤيد الشطر الأول من البيت، وحديثاً نبويًّا في معنى الشطر الثاني.

7- " العلم سلاح ذو حدين " وضح معنى هذه العبارة.

8- انثر البيتين الثالث والرابع.

 

 

 

 


(*) هو معروف بن عبد الغنى الرصافي، ولد في بغداد عام 1294 هـ، وتوفي عام 1364 هـ، وهو شاعر العراق في عصره، وله ديوان مطبوع.