ما يعرف بـه الواوي من اليائي

 

الأمثلـة :

 1

تُزين الفتى أخـلاقُـه وتُشــينه           وَتُذكر أفعال الفتى حيث لا يدري

 

بطَرتم فصرتم والعصا زجر من عصى         وتقـويم عبد الهون بالهـون رادع

 

 2

بكى المريض من ألم بطنه.

 

سها الإمام في صلاتـه.

 

التوضـيح :

تأمـل أمثلة المجموعة الأولى تجد أن كلمتي ( الفتى، العصا ) اسمان ثلاثيان ختما بألف لينة، واحدة على صورة الياء ( مقصورة ) وفي الأخرى بالألف الطويلة ( الممدودة ) وإذا بحثنا عن سبب لهذا الاختلاف فإننا نجد أن الألف في المثال الأول ( الفتى ) أصلها ياء، لذا كتبت علىِ صورة الياء، وأنها في المثال الثاني ( العصا ) أصلها واو لذا كتبت ألفاَ طويلة ( ممدودة ).

فكيف نعـرف ذلك؟ نعـرفـه أولاً : بالرجوع إلى معاجم اللغة العربية، ويمكن أيضاً معرفة ذلك منِ خلال تثنية الكلمة أحياناً مثل ( فتى -  فَتَيَان ) أو بجمعها جمعاً مؤنثاَ سالما ( فتيات ). فأصل الألف إذاً ( ياء ) لذا كتبت بالمقصورة.

وإن جاء أصل الألف واو في التثنية أو في الجمع مثل ( عصا - عصوان، عصوات ) تكتب بالألف الممدودة.

انتقل بعـد ذلك إلى أمثلة المجموعة الثانية تجد أن كلمتي ( بكى، سها ) فعلان ثلاثيان ختما بألف لينة، وقد اختلفت كتابتها في الأفعال- كما اختلفت في الأسماء- فكتبت مرة مقصورة ومرة ممدودة.

والسبب في ذلـك يعـود إلى أصل هذه الألف اللينة، فهو في ( بكى ) ياء لذا رسمت على صورة الياء مقصورة، وأصلها في ( سها ) واو فرسمت بالألف الممدودة.

أما كيف نعرف أصل الألف اللينة في الأفعال الثلاثية فنعرف ذلك إما بإسنـاد الفعل إلى ضمير رفع متحرك، فتقول في بكى :  بكيت،  سها :  سهوت. أو بالرجوع إلى المضارع، فتقول: يبكي، يسهو.

 

الخلاصـة :

 1 -  تعرف الألف اللينة المنقلبة عنِ ( واو ) أو ( ياء ) في الأسماء الثلاثية بتثنيتها أو جمعها جمعاً مؤنثاً سالماً، فإن جاءت في المثنى أو الجمع ( ياء ) عرف أن أصلها ( ياء ) فتكتب في المفرد مقصورة، وإن جاءت فيِ المثنى أو الجمـع ( واواً ) عرف أن أصلها واو فتكتب في المفرد ألفاَ ممدودة.

 2 -  تعـرف الألف اللينة المنقلبة عن ( واو ) و( ياء ) في الأفعال الثلاثية بإسنادها إلى ضمير رفع متحرك أو بمضارعها أو بالمصدر، فإن جاءت الياء فيها عرف أن الألف أصلها ( ياء ) فتكتب مقصورة، وإن جاءت الواو فيها عرف أن الألف أصلها ( واو ) فتكتب ألفاً ممدودة.

 

تمرينـات

 

الأول :  بيّن أصل الألف اللينة في الكلمات الآتية ومثل لما تكتب في جملة مفيدة :

قسا،   نوى،   برى،     غزا،    دنا،     الرضا،   أذى،   كبا،    شَفى،    شوى، دُمى،

أوى،  كسـا،   القفا،   مشى،   عوى،    زكا،   فتى،   جزى،     خلا،    لها،

الحجا ( العقل )، طفا،    الذرا.

 

الثائي : 1- كيف نعرف أصل الألف اللينة المتطرفة في الفعل الثلاثي، وكيف تكتب؟

        2- كيف نعرف أصل الألف اللينة المتطرفة في الاسم الثلاثي، وكيف تكتب؟

 

الثالث :  هات مثالاً من عندك لما يلي، وضعه في جملة مفيدة :

1- ماضي الأفعال الثلاثية الآتية :  يَرْبُو،  يَبْكِي،  يَبْدُو،  يَهْوَى،  تَعْلُو،  تَرْوى.

2- مفرد الأسماء الثلاثية الآتية  :  فتيان،  عصوان.

3- جمع التكسير للأسماء الآتية  :  ذروة،  قرية،  ربوة.

 

الرابع :  قطعـة للإمـلاء :

قدم وفـدٌ على أمير المؤمنين هشـام بن عبد الملك وفيهم رجل من قريش، فقام متوكئاً على عصا وقال :  يا أمير المؤمنين، إن خطباء قريش قد قالت فيك فأطنبت، وأثنت عليك فأحسنت، أفتأذن لي في الكلام؟ قال :  تكلم. قال :  أفأوجز أم أطنب؟ قال :  بل أوجز، قال :  تولاك الله أمير المؤمنين بالحسنى، وزينك بالتقى، وجمع لك خير الآخرة والأولى، إن لي حوائـج أفـأذكرها؟ قال :  نعم. قال :  كبرت سني، وضعفت قواي، واشتدت حاجتي، فإن رأى أمير المؤمنين أن يجبر كسري، وينفي فقري، قال : ما يجبر كسرك وينفي فقرك؟ قال: ألف دينار وألف دينار وألف دينار. قال : هيهـات! بيت المال لا يحتمـل هذا. قال : كأنـك آليت يا أمير المؤمنين أن لا تقضي حاجتي؟ قال : ألف دينار لماذا؟ قال :  أقضي بها دينا قد فدحني حَمْله وأرهقني أهله، قال : نعم المسلك أسلكتها دينا قضيت، وأمانة أديت، قال :  وألف دينار لماذا؟ قال: أزوج بها من أدرك من ولـدي، فأشد بهـا عضـدي ويكثر بهـا عددي، قال: ولا بأس، أغضضت طرفاً، وحصنت فرجاً، وأمّرت نسلاً، وألف دينار لماذا؟ قال :  أشتري بها أرضاً، فأعود بفضلها على ولدي، وبفضل فضلها على ذوي قرابتي.قال :  ولا بأس، أردت ذخراً، ورصتِ أجراً، ووصلت رحماً، قد أمرنا لك بها، فقال هشام :  تالله ما رأيت رجلاً ألطف في السؤال، ولا أرفق في المقال من هذا!.