حذف الألف اللينة من هاء التنبيه، ومن بعض أسماء الإِشارة

الأمثلـة :

 

قال الله تعالى :  { قُلْ هِذه سَبيلي أدعُو إلى اللّه عَلى بَصيرة أنا ومَن اتبعني.. } الآية.

 

قال تعالى     :  { إنَّ هَذا القُرآن يَهْدي لِلتي هِي أقْوَم }.

1

قال تعالى  :  { قَالوا إنْ هَذان لَسَاحِران يُريدَان أن يُخْرجاكُم من أرضِكم بسِحْرِ هِما }.

 

قال تعالى     :  { أهَؤُلاء الذينَ أَقْسمْتُمْ لا يَنالُهُمُ الله بِرحمة }.

 

إن الشجـاع من يقول لخصمه: هـأنذا.

 

2

هاتان الطالبتان مجتهدتان.

 

إنـا هـاهنا نتعلم.

 
 

قال تعالى: { ذَلِك الكتابُ لا رَيْبَ فيه }.

3

قال تعالى: { أولئكَ عَلى هدى مِن رَبِّهِم }.

 

ذا لَـك يـا فتى.

 

أولـئك حجاج من اليمن.

   

التوضـيح :

الكلمات التي تحتها خط في أمثلة المجموعة الأولى أسماء إشارة للمفرد، والمفردة والمثنى، والجمع، وقد سبقت جميعها بهاء التنبيه، فإذا تأملت نطقك بهذه الأسماء أحسست أنك تنطق بألف بعد هاء التنبيه، ولكن عندما تبحث عن هذه الألف في الكتابة فإنك لا تجدها، فإنها تحذف وجوباً.

انتقـل بعـد ذلك إلى أمثلة المجموعة الثانية تجد أن ( هاتان، هاهنا ) اسما إشارة وكل اسم منهما مسبوق بهاء التنبيه لكن لم تحذف ألف هاء التنبيه منهما، لماذا؟ الجواب: أن ( تان- هنا ) اسما إشارة، الأول مبـدوء بالتاء، والثاني مبدوء بالهاء، وإذا كانت الحال كذلك فيجب بقاء ألف هاء التنبيه خشية اللبس، أو إرباك القارىء.

أما في أمثلة المجموعة الثالثة فـ ( ذلك، أولئك ) اسما إشارة، الأول للمفرد والآخر للجمع، ولكن الملاحظ أن ألف اسم الإشارة ( ذا، أو :  لاء ) قد حذفت كتابة مع وجود النطق بها، وإذا بحثت عن السبب وجدته في المثال الأول وقوع اللام المكسورة بعد اسم الإشارة ( ذا ) والتي تسمى : لام البعد.

فلو كانت اللام مفتوحة؟ لوجب بقاء الألف نحو ( ذا لَك ) أي مِلْكٌ لك.

أما في ( أولئك ) فإن سبب الحذف :  هو كون اسم الإشارة جمعاً ممدوداً وبعده كاف الخطاب.

 

الخلاصـة :

1 -  تحذف ألف هاء التنبيه مع كل أسماء الإشارة المسبوقة بهاء التنبيه بشرط ألا يكون اسم الإشارة مبدوءا بتاء أو هاء.

2 -  تحذف ألف هاء التنبيه إذا وقع بعدها ضمير مبدوء بالهمزة نحو: هأنذا.

3 -  تحذف ألف اسم الإشارة من أسماء الإشارة إذا اتصل بها لام البعد المكسورة، أو كان جمعاً ممدوداً بعده كاف الخطاب نحو ( أولئك ).

4 -  لا تحذف ألف اسم الإشارة إذا وقع بعد اسم الإشارة لام مفتوحة نحو: ( ذا لَك ) أولم يقع بعد اسم الإشارة شيء نحو ( أولاء- ذا ).

 

تمرينـات

 

الأول : صل حروف الكلمات الآتية مع بيان سبب تصرفك في ألف هاء التنبيه أو ألف اسم الإشارة، ثم ضع كلاً منها في جملة :

هـ ا ذ ا  .     هـ ا ذ ا ن .     هـ ا ؤ ل ا ء .    أ و ل ا ءِ ك .     هـ ا أ ن ذا.

هـ ات ان .   هـ ا هـ ن ا .   ذا ل ك .           ذَ ا لَ ك  .         أ و ل ا ل ك.

هـ ا ذ ه .     أول ا ء .          ذ ا ل ك م .       ذ ا ل ك ن.

 

الثاني :  1- متى تحذف ألف هاء التنبيه، ومتى تبقى؟

         2- ما الفرق بين :  ذا لَك، ذلِك؟  ولماذا أثبتت الألف في الأولى وحذفت في الثانية؟

 

الثالث :  بيّن سبب حذف أو بقاء الألف اللينة من الكلمات في الأمثلة التالية :

1- هذا الذي تعرف البطحاء وطأته            والـبيت يعـرفه والحـل والحـرم

2- أولئك آبائي فجئني بمثلــهم              إذا جمعتنـا يا جرير المجـــامـع

3- رأيت بني غبراء لا ينكرونني                ولا أهـل هذاك الطراف الـممـدد

4- قال رسول اللّه  - صلى الله عليه و سلم - :  " هذان السمـع والبصر" يعني أبا بكر وعمر  - رضي اللّه عنهما - .

5- هاتان القصيدتان من شعر الفرزدق.

6- هؤلاء الدعاة قد أسلم على يديهم هؤلاء النساء، وهذا الرجل.

7- قال الحسن بن علي  - رضي اللّه عنهمـا - :  " لو أن رجلاً شتمني في أذني واعتذر إلي في أذني هذه لقبلت اعتذاره ".

 

الرابع :  قطعـة للإمـلاء :

قال رسوك اللّه- صلى الله عليه و سلم - : " لم يكذب إبراهيم إلا ثلاث كذبات: ثنتين منهن في ذات الله، قوله : { بَلْ فَعَلَهُ كَبيرُهُمْ هَذَا} وبينما هو ذات يوم وسارة إذ أتى على جبار من الجبابرة، فقَيل له: إن هاهنا رجلاً معه امرأة من أحسن النـاس، فأرسـل إليه، فسأله عنها، فقال: من هذه؟ قال: أختي، فأتى سارة، فقـال: يا سارة ليس على وجه الأرض مؤمن غيري وغيرك، وإن هذا سألني فأخبرته أنك أختي، فلا تكذبيني، فأرسل إليها، فلما دخلت عليه ذهب يتناولها بيده، فأخِذ، فقال: ادعي اللّه لي، ولا أضُركِ، فدعت اللّه، فأطلق، ثم تناولها ثانية فأُخِذ مثلها، أو أشدّ. فقال : ادعي اللّه لي، ولا أضرك، فدعت اللّه فأطلق، فدعا بعض حجبته، فقال: إنك لم تأتني بإنسان إنما أتيتني بشيطان! فأخدمها هاجر، فأتته وهو قائم يصلي، فأومأ بيده مهنئا! قالت: ردّ اللّه كيد الفاجر في نحره، وأخدمها هاجر".